منتدي نسائي بنات فاطيمة و كريمة و حليمة
مرحباً بكي زائرتناالكريمة نرجوا من الله أن تكوني في أحسن حال سجلي عندنا وتمتعي بكل ما هو جديد في عالم المرأة
تنويه: هناك بعض الأقسام محزورة علي الزوار لا يراهاإلا الأعضاء وأشياء خاصة بالنساء فقط
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تربية السمان
الأحد يوليو 23, 2017 8:05 am من طرف حب العمر

» الخصية المعلقة
السبت يوليو 16, 2016 1:18 am من طرف حب العمر

» طريقة عمل دبابيس الدجاج أو ارجل الدجاج
الأحد فبراير 21, 2016 6:37 pm من طرف حب العمر

» طريقة تزيين الكيك
السبت مايو 09, 2015 5:47 am من طرف عاشقة زوجها

» هل تعلم أنك تستطيع كسب 50 حسنه مع كل شربة ماء ،!!!!!
السبت مايو 09, 2015 5:40 am من طرف عاشقة زوجها

» ممكن لحظة ؟؟؟؟عندك كنز فى المطبخ!!!!!
الخميس مايو 08, 2014 7:11 am من طرف حب العمر

» فوائد الدوره الشهريه(للبنات فقط)‎
الخميس مارس 20, 2014 8:48 pm من طرف عاشقة زوجها

» كتاب المواصفات القياسية لحمام الغزار المصرى
الخميس أغسطس 15, 2013 2:43 pm من طرف حب العمر

»  فطيرة الجبنة المشوية بالصورة، مذاق عالمى للفطائر اللذيذة
الخميس يوليو 25, 2013 5:48 pm من طرف عاشقة زوجها

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


اليقطين والتوت يحدان من تأثير المواد المشعة ويخلصان الجسم من أضرارها!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليقطين والتوت يحدان من تأثير المواد المشعة ويخلصان الجسم من أضرارها!

مُساهمة من طرف عاشقة زوجها في السبت أبريل 30, 2011 8:42 pm



اليقطين والتوت يحدان من تأثير المواد المشعة ويخلصان الجسم من أضرارها!


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اليقطين


زادت نسبة الإشعاعات التي تدخل
جسم الإنسان بنسبة عالية منذ أواسط القرن العشرين، بعد أن بدأ الإنسان
نشاطاته النووية، وقد توصلت الهيئة الصحية التابعة للأمم المتحدة في سنة
1993 إلى استنتاج أن أهم مصادر تلوث المواد الغذائية بالنيوكليدات المشعة
التي يمكن أن تدخل إلى جسم الانسان هي اليود I131 والسيزيوم C137، لذلك فقد
توجب وضع معايير لمحتويات الأصناف الغذائية من المواد المشعة، ومن المهم
معرفة أن المعايير الآمنة مختلفة من دولة إلى أخرى، كما تختلف الكميات التي
تدخل الجسم حسب النشاطات الإشعاعية وحسب قرب أماكن السكن من المفاعلات
النووية، وقد وضعت لجنة Codex Alimentarius التابعة لمنظمتي الصحة العالمية
ومنظمة الفاو (التابعتان للأمم المتحدة) الحدود المسموح بها لمستوى المواد
النشطة إشعاعيا في المواد الغذائية، كما اقترحت اللجنة الدولية للحماية من
الإشعاعات ألا يزيد ما يتعرض له الإنسان على (5) مليسيفرات في السنة. علما
بأن ليست كل الإشعاعات تتمتع بنفس الخطر على جسم الانسان، بل ان فاعليتها
تتحدد بنوع المادة المشعة، والكمية (الجرعة) وبالمدة التي يتعرض فيها الجسم
للاشعاع. فعندما يتلوث الهواء أو الماء أو التربة بالعناصر المشعة، فإنها
تنتقل عبر طرق مختلفة إلى جسم الإنسان، مثل انتقالها من الهواء إلى الماء
ثم إلى جسم الإنسان، أو من الهواء إلى الماء إلى الأسماك ثم إلى جسم
الإنسان، أو تنتقل من التربة إلى النباتات ثم إلى الإنسان، أو من النباتات
إلى الحيوانات ثم إلى الإنسان عند تناول لحوم هذه الحيوانات أو بعض
منتجاتها مثل الحليب والأجبان.

ومن المهم معرفة أنه يمكن
التمييز بين نوعين من تلوث النباتات، فهناك تلوث خارجي (يبقى لفترة قصيرة)
مثل تلوث سطح النباتات والمنتجات الزراعية كالخضروات والفاكهة والحبوب،
بينما هناك تلوث داخلي للنباتات، حيث قد تبقى العناصر المشعة المترسبة على
التربة في مكانها عدة سنوات، وربما تخترق التربة حيث تكون بجانب جذور
النباتات لتمتصها وتدخلها إلى أجزائها المختلفة وذلك حسب الخصائص
الفسيولوجية للنبات وخصائص التربة المزروعة.


الإشعاعات ومرض السرطان
ينتشر بين أفراد المجتمع مسألة
ترابط التعرض للإشعاعات والإصابة بمرض السرطان في أعضاء الجسم المختلفة،
وفي حقيقة الأمر فإنه لا يمكن الجزم بحتمية الإصابة بأمراض خطيرة، فليست كل
الإشعاعات تتمتع بنفس المفعول السلبي على جسم الإنسان، بل ان فاعليتها
تتحدد بنوع المادة المشعة، والكمية (الجرعة) وبالمدة التي يتعرض فيها الجسم
للإشعاع. وتزيد احتمال الإصابة بالأمراض الخبيثة مع زيادة كمية ونوع ومدة
التعرض للإشعاع، وحسب المصادر العلمية فإن رئتي الإنسان تتعرضان لخطر
الإصابة بالسرطان إذا تعرضت إلى إشعاعات مؤينة بقوة (2) مليسفرات، بينما
يمكن الإصابة بسرطان العظام عند تعرض العمود الفقري لإشعاعات بقوة (0.5)
مليسفرات، والإصابة بسرطان الثدي عند التعرض لجرعة (2,5) مليسفرات، وسرطان
الغدة الدرقية عند التعرض لجرعة (0.5) مليسفرات، واللوكيميا (سرطان الدم)
عند تعرض الجسم أو النخاع الشوكي لاشعاعات مؤينة بقوة (2)مليسفرات.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
البطاطس




طرق الوقاية من أخطار الإشعاعات
يحدث الضرر من تلوث المواد
الغذائية بالاشعاع، عندما تصدر النوكليدات اشعاعاتها داخل الجسم بعد تناول
الأغذية الملوثة بالإشعاع، لذلك عادة توضع عدة خطط سواء للوقاية أو كخطة
طوارئ لمكافحة أخطار التلوث، ويكون ذلك بعدة خطوات:

1- يجب منع تلوث المواد
الغذائية بالنوكليدات المشعة قدر الإمكان، وذلك بالحد من انتشار المواد
المشعة من المنشآت الصناعية، كما يجب أن تكون مواقع هذه المنشآت بعيدة عن
المناطق السكنية والمناطق الزراعية، مع أهمية ملاحظة إمكانية التلوث
بالنوكليدات المشعة عن طريق الأسمدة الكيميائية (خاصة الأسمدة الفوسفاتية)،
لذلك يجب توعية المزارعين بالحد من استخدام هذه الأسمدة، كما يتطلب من
الجهات المختصة كشف ومنع الأنواع التي تحتوي عليها هذه العناصر المشعة.

2- معالجة المواد الغذائية قبل
تناولها، بهدف اختزال الاشعاعات التي تحتوي عليها الأغذية، قبل دخولها
الجهاز الهضمي، فعند الظن في تلوث المواد الغذائية، فيجب عدم استهلاكها،
ولكن عند عدم وجود معلومة مؤكدة في سلامة الغذاء، فيمكن اتخاذ بعض الخطوات
التي من شأنها أن تقلل من التلوث عند وجوده فعلا، وأهم هذه الخطوات هي غسيل
المواد الغذائية وإزالة الأجزاء الأكثر تلوثا إضافة إلى طريقة الطهي، فمن
شأن الغسيل الجيد للخضروات القادمة من الحقل وإزالة أجزائها الخارجية
الأكثر تلوثا، أن يخفض التلوث بنسبة 20-60% حسب نوع المادة الغذائية،
فالخضار ذات الأوراق أو الطبقات مثل الخس والملفوف يجب أن تنزع أوراقها
وطبقاتها الخارجية، بينما أنواع أخرى مثل البطاطس والفجل والجزر فيجب غسلها
جيدا ثم تقشيرها ثم غسلها مرة أخرى، كما تعتبر طريقة سلق الخضروات لمدة لا
تقل عن (10) دقائق مثلا من الطرق المفيدة لنقل الملوثات إلى ماء السلق
(المرق)، مع التخلص من ماء السلق (عند الشك في تلوث المواد الغذائية
بالإشعاع)، ويمكن إضافة مياه جديدة وسلق الخضار مرة أخرى إذا أردنا عمل مرق
جديد. علما بزيادة خروج النوكليدات المشعة مع وجود الأملاح في ماء السلق
(مثل استخدام مياه الينابيع)، حيث يزيد خروج السترونسيوم المشع بمقدار
ثلاثة أضعاف الكمية التي يتم فيها سلق الغذاء في مياه صافية وخالية من
الأملاح، كما أن إضافة ملح الكالسيوم يزيد خروج السترونسيوم أيضا بمقدار
ثلاثة أضعاف عن استخدام مياه الينابيع.

3- يمكن أن يتم تقليل امتصاص
الجهاز الهضمي للنوكليدات المشعة الموجودة بالمواد الغذائية، وذلك عند
دخولها للجسم، فيجب قدر الإمكان التعرف على نوع التلوث بالمادة المشعة، حتى
نتمكن من أن نقلل قدر الإمكان من امتصاص الملوثات المشعة، وتنظيف الجسم من
هذا التلوث، بتغيير النظام الغذائي، حيث تتم زيادة تناول الأغذية
البروتينية غير الملوثة (الحليب والسمك واللحوم) والبذور والبقوليات، مع
تناول الأغذية التي تمدنا بالعناصر المعدنية، فمثلا عند التلوث بالعنصر
المشع السيزيوم، فيجب زيادة مقدار ما نتناوله من الأغذية الغنية
بالبوتاسيوم مثل الموز والبطاطس والبقدونس والزبيب والمشمش والجوز، حيث
يعيق البوتاسيوم من امتصاص السيزيوم المشع، كما أن تناول الأغذية الغنية
بالكالسيوم مثل الحليب والبيض يعيق أيضا من امتصاص العديد من العناصر
المشعة.

4- تقوية جهاز مناعة الجسم،
للحد من تأثير المواد الملوثة من التمادي في الإضرار بالجسم. فالمواد
البكتينية الموجودة في بعض الأغذية مثل اليقطين والتوت والعنب والشمندر
والخضروات الجذرية، أثبتت فعاليتها في التخلص من المواد المشعة، كما تساهم
فيتامينات (أ، ب، ج، ه) في الحماية من خطر النوكليدات المشعة، مع أهمية
التقليل من تناول الدهون المشبعة في النظام الغذائي.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
غسيل الخضار جيداً يحد من تأثير الإشعاع


*********************************
ربي لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

avatar
عاشقة زوجها
مديرة المنتدي عاشقة زوجها
مديرة المنتدي عاشقة زوجها

البلد : قلب حبيبي
عدد المساهمات : 4398
تاريخ التسجيل : 08/03/2010
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى